صرح محمود عبد الله رئيس الشركة القابضة للتأمين أن قطاع التأمين يعتبر أحد القطاعات الحيوية فى الاقتصاد الوطني، وقد عملت الدولة خلال السنوات  الخمس الماضية على تطويره والنهوض به من أجل زيادة مساهمته فى الناتج المحلى الإجمالى والتى بلغ متوسطها قبل عام 2007 الى 0.8% (تمثل نسبة إجمالى الأقساط إلى الناتج المحلى الإجمالي) ، وبفضل جهود القائمين على هذا القطاع وصلت هذه النسبة إلى 1.2% خلال عام 2010.

  • ولقد جاءت عمليات إعادة هيكلة شركات التأمين المملوكة للدولة  منطلقة من اسس  ودوافع وطنية 100%وبعقول وسواعد مصرية مدعمة ببعض الخبرات الدولية . 

  • وجدير بالذكر ان انشاء مصر القابضة للتأمين فى 15 يوليو 2006 جاء كهيكل مؤسسى يتابع نتائج أعمال شركات التأمين المملوكة للدولة ويضع السـياسات العامة للإصلاح والتطوير للتغلب على المشاكل الفنية والمالية التى كانت تواجه هذه الشركات والقضاء على المنافسة بين شركات حكومية تنافس بعضهم فى السوق وتدخل فى حرب «تكسير عظام» ، ولخفض معدلات التشغيل الكلية.

  • ولقد أوضحت الدراسات الفنية المستفيضة  لشركات التأمين المملوكة للدولة (مصر للتأمين– الشرق للتأمين– التأمين الأهلية – المصرية لإعادة التأمين) من كافة النواحى الفنية والمالية والقانونية التى قام بها مجموعة عمل استشارية محلية ودولية هى ابلغ دليل على ان قرار دمج الشركات جاء مستنيراً على اساس علمى وفنى ، خاصة فى ظل دخول شركات تأمين تابعة لكيانات ضخمة عالمية فى السوق المحلية .

  • ولقد استهدف الدمج الاستفادة من اقتصاديات الحجم الكبير بإنشاء أكبر كيانين تأمينيين متخصصين فى مصر والمنطقة من حيث الأقساط وحجم الاستثمارات ، ونجم عن ذلك  تحقيق معدلات نمو اعلى وخفض التكلفة فى عام 2010 ، هذا مع كامل الحرص على احتفاظ العاملين بكافة مزاياهم وحقوقهم النقدية والعينية.

  • وان هذه الدراسات التى بدأت بدراسات فنية مبدئية قامت بها مجموعة خبراء مصريين تلتها دراسات متأنية شاركهم فيها مجموعة عمل دولية محايدة وعالية الكفاءة اظهرت العديد من السلبيات بشركات التأمين المملوكة للدولة ، منها الانخفاض المستمر للقدرة التنافسية للشـركات المملوكة للدولة مقارنة بالشركات العالمية بالسوق التى يزداد معدل استحواذها على حصص سوقية أعلى عام بعد الآخر ، هذا بالإضافة الى تكبدها لخسائر فادحـة فى نشـاط التأمين الإجبارى على السيارات دون الشركات الأخرى.

  • وقد جاءت النتائج بالعام الاخير 2010  لعمليات الاصلاح واعادة الهيكلة للشركات المملوكة للدولة بعد تعديل منهجية الفكر الادارى والفنى بتلك الشركات الى زيادة غير مسبوقة فى معدلات نمو اجمالى الاقساط واقساط اعادة التأمين الوارد وزيادة الملاءة المالية للشركات مما ادى الى زيادة قدرتها على الاحتفاظ بالاقساط.

  • كما أن هناك تواصل مستمر بين قيادات شركة  مصر القابضة للتأمين  وشركاتها التابعة والعاملين بها  للوصول لمنظومة متكاملة فى ظل مناخ أفضل لتحقيق جميع طموحات ورغبات العاملين بالشركات التابعة.
وان شركة مصر القابضة للتأمين وشركاتها التابعة  تعمل بتطلعات أكبر لمستقبل أفضل وخطط عمل بناءة لخلق قيم اضافية . وتأتى خدمة العميل على قمة أولويات الشركات للوصول الى مستويات جيدة من الارتباط به وتقديم خدمة تأمينية متميزة تسهم فى تلبية احتياجاته الحالية والمستقبلية ، وبالرغم من هذه الانجازات المحققة إلا انتا نطمح فى تحقيق  المزيد من نتائج ومعدلات نمو وارباحية أعلى .